الصفحة الرئيسية
اتصل بنا
 
 
[07.04.2013]
أولياء أمور يطالبون بوضع حد لرفع أسعار المدارس الخاصة بالشارقة
لمياء الهرمودي (الشارقة) - عبر عدد من المواطنين في إمارة الشارقة عن استيائهم من المبالغة الكبيرة في رسوم المدارس الخاصة التي باتت تشكل عبئاً كبيراً على كاهلهم، خاصة وأن عدداً من المدارس الخاصة غير ملتزمة بالمعايير والمواصفات التربوية التي تستحق هذه الزيادة العالية في الرسوم، مطالبين الجهات المعنية ضرورة إعادة النظر في مستوى تعليم اللغة الانجليزية في المدارس الحكومية. وأكدوا أن هذا المستوى يمثل سبباً رئيسياً الذي يدفعهم إلى تسجيل أبنائهم في مدارس خاصة، وجاء هذا الاستياء على خلفية ما أعلنته وحدة تراخيص المدارس والمعاهد في منطقة الشارقة التعليمية قبل أيام عن تقدم 43 مدرسة خاصة بطلبات لزيادة الرسوم المدرسية، من إجمالي 86 مدرسة خاصة، بما يعادل 50% من عدد المدارس الخاصة في الإمارة، 34 مدرسة منها تعتمد منهاج وزارة التربية والتعليم، أو منهاجاً أجنبياً “أميركياً وبريطانياً وفرنسياً”، إضافة إلى 9 مدارس تعتمد المنهاج الهندي.

وأوضحت حصة الخاجة مدير إدارة المدارس الخاصة، في منطقة الشارقة التعليمية أن الزيادة في الرسوم لا تتم بشكل عشوائي، بل تستند الى مجموعة من المعايير التي يتوجب على إدارات المدارس أن تستوفيها قبل الحصول علي الموافقات بزيادة الرسوم، مؤكدة أن منطقة الشارقة التعليمية تقوم بتشكيل فرق مختصة من الإداريين والمشرفين تضم أكثر من جهة حكومية في الإمارة، تنفذ زيارات ميدانية لتفقد المباني المدرسية والأنظمة التي تعمل المدارس المعنية استناداً إليها، فضلا عن استحداث استمارات تتضمن شروطاً وأحكاماً على صاحب المدرسة الخاصة الالتزام بتطبيقها كي يقبل طلب مدرسته بزيادة الرسوم.

وقالت مريم أمين ولية أمر لأربعة طلاب في مدارس خاصة:” الزيادة في الأسعار أصبحت خيالية خاصة وأن بعض المدارس تطلب رسوماً إضافية لشراء الكتب والملابس، وتلزم أولياء الأمور بشراء الملابس من المدرسة ذاتها، وإلا لن يتم قبول الطالب، وهذا أمر بات يزعج الكثير من الأهالي.”


















ومن جهته، قال عبدالله محمد ولي أمر :” في السابق كان عدد كبير من الناس يلجأون إلى مدرسة معينة لإلحاق أبنائهم فيها بسبب ارتفاع مستوى التعليم في تلك المدرسة، أما ما يحصل حاليا فإن المستوى التعليمي في اغلب المدارس الخاصة أصبح متدنياً، مترافقاً مع ارتفاع الأسعار، ما يضع الكثيرين في مآزق مالية كبيرة، خاصة وأن عدداً كبيراً منهم مجبرون على إلحاق أبنائهم في مدارس خاصة” .

وأكد فيصل عبدالعزيز، أن السبب الرئيسي لإقبال المواطنين على المدارس الخاصة يتمثل في اهتمامها بتأسيس الطالب في مادة اللغة الانجليزية التي باتت تشكل عاملاً مهماً وركناً أساسياً في عملية التعليم بالدولة وعلى مستوى العالم، خاصة وأن الجامعات والكليات تطالب خريجي الثانوية العامة خوض امتحانات خاصة لقياس مستوى اللغة الانجليزية لديهم ليتمكنوا من الدراسة فيها.

وطالبت منى محمد، ولية أمر، الجهات الحكومية بضرورة اتخاذ قرارات سريعة فيما يتعلق بمستوى تعليم اللغات في المدارس الخاصة والتعليم بشكل عام في المدارس الحكومية، داعية هذه الجهات الى اعتماد تجربة إحدى أنجح المدارس الخاصة وتطبيقها في المدارس الحكومية، وبأسعار رمزية، حتى يتم توفير التعليم الجيد لكافة شرائح المجتمع، لافتة الى عدم قدرة جميع المواطنين على دفع مبالغ ضخمة لتعليم أبنائهم في مدارس خاصة.

وأشارت بدرية إبراهيم المعيني نائب رئيس مجلس الشارقة لأولياء الأمور، إلى أن فكرة تعميم المدارس النموذجية على جميع مدارس الحلقة الأولى فكرة رائدة، وخطوة جبارة في مجال تطوير التعليم .

أشارت حصة الخاجة مدير إدارة المدارس الخاصة، في منطقة الشارقة التعليمية إلى أن عدد الطلبة المواطنين في المدارس الخاصة بالشارقة يبلغ 15 ألفاً و303 طلاب وطالبات، لافتة الى أن النسبة الأعلى من الطلبة المواطنين في المدارس الخاصة يدرسون المنهاج الأميركي ويصل عددهم إلى 6 آلاف و820 طالباً وطالبة، يليه المنهاج البريطاني بـ 5 آلاف و 709 طلاب وطالبات، فيما يبلغ عدد الطلبة المواطنين الذين يدرسون منهاج وزارة التربية والتعليم في المدارس الخاصة 2772 طالباً وطالبة.

وأوضحت أن نسبة المواطنين الذين يدرسون المناهج الـ5 المعتمدة في تلك المدارس تصل إلى 2 .12% ، فيما يبلغ عدد دارسي المنهاج الخاص 1759 طالباً وطالبة، لافتة الى أن الأرقام تشير إلى أن أدنى تواجد للطلبة المواطنين يتمثل في المدارس الخاصة التي تعتمد المنهاج الهندي، حيث لم يتجاوز عددهم الطالبين.





 
اسم المدرسة
نوع التعليم